Home      الرئيسية

 Articles مقالات

 Interviews    مقابلات

 Chaldean Society مجتمعنا الكلداني

 من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

kaldu.org  كلدو

    Contact Us اتصلوا بنا  

         Jan 27, 2008
 

Press Release

Assyrian Catholic Apostolic Diocese (ACAD)

 

On Thursday; January 17, 2008, the “Day of Thanksgiving” of the Rogation of the Ninevites, for which day the Gospel says, “On that day you will not question me about anything.  Amen, amen, I say to you, whatever you ask the Father in my name he will give you” (John 16:23), the Clergy Conference of the Assyrian Catholic Apostolic Diocese (ACAD) met in Dublin, California, to discuss the current situation and consider future plans for reestablishing communion with other Christians, in order to end their ecclesial isolation.

After praying to the Father and reflecting on the Scriptures and Tradition, the attendees unanimously adopted a “Declaration of Intention” in which they state their resolution “to enter full communion with the Catholic Church” and “to resume church unity with the Chaldean Catholic Church.”  As a result, they foresee that this declaration will initiate a process of negotiation with respective Church authorities to define a concrete model of this union, in which the particularity of our apostolic tradition is preserved.

Present at this Clergy Conference were H.G. Bishop Mar Bawai Soro, four priests and sixteen deacons.  Two more priests and fourteen other deacons of ACAD have also sent in advance their signed proxies in support of this Declaration.  The gathered members ask all their brothers and sisters in Christ to pray for this noble intention so that each and every effort will contribute to the glory of God and the fulfillment of Christ’s prayer for His Holy Church “That they all may be one”. (John 17:21)

 

تَصريح صُحُفي

 الأبرَشِيّة الآشورية الكاثوليكية الرَسولِيّة

 

في يوم الخميس المصادف 17 كانون الثاني 2008  والمعروف ب"يوم الشكر" حسب طقس كنيسة المشرق، وفيه إبتهل أهالي نينوى، حيث يقول الكتاب المقدّس "وفي ذلك اليوم لا تسألونني شيئاً. الحق الحق أقول  لكم إنّ كل ما طلبتم من الآب بإسمي يعطيكم." (يوحنا 23:16)، عقد سيادة راعي الأبرَشية نيافة الأسقف مار باواي في مدينة دُبلِن بكالفورنيا إجتماعاً أبرَشياً موّسعاً ضّم العديد من كَهَنة وشمامسة الأبرشية لبحث الوضع القائم والتشاور في الخطط المستقبلية لإعادة تأسيس الشركة الكَنَسّية مع المسيحيين الأخرين من أجل إنهاء حالة العزلة الكَنَسّية.

بعد الصلاة الى الآب والتأمّل في الكتاب المقدّس والتقليد الكَنَسي، تَبّنى الحاضرون بالإجماع "إعلان النوايا" وفيه أعلنوا عن تصميمهم "الدخول في شركة تامة مع الكنيسة الكاثوليكية" و"إستئناف الوحدة الكَنَسّية مع الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية".  ونتيجة لهذا الإعلان فإنهم يتوقعون التمهيد للدخول في مفاوضات مع السلطات الكَنَسّية المختصة لتحديد النموذج المتماسك لهذه الوحدة، التي تُصان فيها خصوصية تَقاليدنا الكَنَسيّة الرَسولية.

حضر هذا المؤتمر الأبرَشي الموّسع إضافةً الى نيافة مار باواي سورو،أربعة من الكَهَنة، وستة عشر شمّاساً.  في حين أن إثنان أخران من الكَهَنة وبرفقة أربعة عشر شمّاساً أخرين للأبرَشية الآشوريه الكاثوليكية الرسولية كانوا قد بعثوا مُقدّماً بتوكيلاتهم الموّقعة شخصياً لتأييد هذا الإعلان.  إن الأعضاء المُجتمعون يسألون جميع إخوانهم وأخواتهم في المسيح للصلاة من أجل هذا العَزْم النَبيل حتى تُساهم كل المَساعي مُفردةً كانت أم مُجتمِعةً في تمجيد الرّب والوَفاء لصَلاة المسيح من أجل كنيسته المُقدّسة "فليَكونوا بأجمَعِهم واحِداً." (يوحنا 21:17)

 

 

 

******************************************