Home      الرئيسية   

 Articles   مقالات

Historic Documents وثائق

  Donation for kaldu.TV  تبرعات للقناة الكلدانية

من نحن   About Us

Archives الأرشيف  

Interviews   مقابلات

kaldu.org  كلدو

  Contact Us اتصلوا بنا

  Links  دليل

           Jan 21, 2011

 

 

العاطفة في حياة الإنسان

 

سهى بطرس هـرمز

قدْ تشعر بشعور خاص لا يُشاركك فيهِ غير الذي يُبادلك هذا الشعور. كشعوركَ نحو أبنكَ: أنهُ يسرك ويُفرحك أن تسمع عن نجاحهِ، ويُحزنك ويؤلمك أن تسمع عنهُ خبرٌ سيء، وتخافُ عليهِ من التعرض للخطر، تتألم لألمهِ، ترتاح لهُ عند الحديث معهُ، أو تغضب لهُ أو تعاتبهُ أو تشفق عليهِ وترنّو وتحّن إليهِ وتعجب به وتحبهُ.....الخ. هذا الشعور الداخلي فيكَ تجاههُ والذي يكون نتيجة استعداد ذاتك لتقبل هذا الشعور، جميعها انفعالات تتمحور حول موضوعٌ واحدٌ وهو (الابن). هذه الانفعالات المختلفة تتجمع وتتمركز في نقطة واحدة وينشأ عنها ما نسميه (العاطفة).

العاطفة التي تُسمى عادّة: بالمشاعر والأحاسيس والمزاج والانفعالات، والتي جميعها تنتمي إلى صميّم تكوين وتفاعل الإنسان من الداخل. والتي أيضًا تستطيع أن تُلاحظها من خلال شعورك نحو الأصدقاء أو زوجتك أو الجيران أو تجاه شخص ما أو موقف ما. وتقابلها عاطفة الكراهية المُتمثلة في إحساسك ومشاعرك نحو عدوٌ تكرههُ، ومشاعر الكُرهْ الأخرى من حقد وأنانية وبغض وحسد وغيرة واحتقار.

ما هي العواطف:

العواطف Emotions هي عبارة عن شعور Sentiment تشعر به في داخلك، واستعدادات شخصية وجدانية مُكتسبة في كل فردٍ من المُجتمع الذي يعيش فيهِ. وبالتالي هذا المجتمع هو من يُعين العواطف الشخصية لكل شخص منا. كما تحدث نتيجة للعلاقات الإنسانية بين الأفراد والاختلاط، والتي تتكون بتكرار التجارب والاختلاط والمعرفة المُتبادلة. فتكون بنتيجتها عدّة انفعالات داخلية مُفرحة ومُحزنة، مُتمركزة حول موضوع معين، وتنتهي بعاطفة حُبّ أو كراهية. بمعنى أن العاطفة هي نوع من الاستعداد العقلي المُكتسب المُرتبط بموضوع ومحور خاص.

وعلى الرغم من التداخل بين مفهومي العاطفة والانفعال نفسيًا، ألا أن الفرق فيهما يكمنْ في إن العاطفة هي استعداد الفرد للقيام بنوع معين من الاستجابات، وفقاً للحالة الشعورية التي يشعر بها أو وفقًا لطبيعة الموقف الراهن لحظتهِ، بينما الانفعال هو نوع من السلوك واستجابة معينة لموقف معين يُصادف الإنسان. والحياة بمُجملها بدون انفعالات تمّر جافة ومُتعبة وتسير على وتيرّة واحدة، مولدة الملل والسأم.

يقول كامل محمد في كتابة علم نفس الشخصية، بأنهُ في حياة الإنسان نوعان أساسيان من العواطف هما: عاطفة الحب وعاطفة الكراهية. وهنالك عاطفة غالبة تُهيمن على سلوك الشخص مثل عاطفة حُبّ الوطن. وعندما تتبلور شخصية الفرد وتنضج وتشعر باستقلاليتها وكيانها، تكون قد تكونتْ فيها عاطفة اعتبار الذات، وهي العاطفة التي تحملنا على احترام النفس والتمسك بكرامتنا وعمل الواجب لإرضاء ضميرنا، وفي إهمالهِ احتقار لذاتنا. وكثيراً ما تندمج عاطفة اعتبار الذات مع العاطفة الغالبة فيصبح سلوكنْا كلهُ مُوجهًا في خدمة ما نحبهُ أكثر من أي شيء آخر.

وحياتنا وما تمّر به من أحداث سواءٍ كانت إيجابية أو سلبية، تولد السرور والفرح، وبالمقابل الهّم والحزن. والعواطف التي تجتاح دواخل الإنسان تُضفي على حياتهِ الحركة والحيوية وتجعل لها قيمةُ ومعنى. فلولاها لمْا تحركنا نحو الطموح والسعادة والدراسة والعمل والاستمرار، ولمْا جعلتْ الإنسان يُدرك قيمة ذاتهِ والوجوّد الذي يُحيط به.

العاطفة والعقل:

يرى العقليين بأن العقل هو تلك الصفحة البيضاء التي تكسوها الأفكار والأحاسيس الخارجية التي يتلقاها من مُحيطهِ الخارجي. لأن " العقل في النهاية يكتسب المعرفة عن طريق انتقاش المعلومات فيهِ، وعلى أساس الفطرة يُدرك الأشياء التي تمّرُ عليهِ، ثم يقوم بالاستجابة إليها وتحليلها والتعامل معها كمفردة معرفية تخدم في النهاية الإنسان وتُغني جانبهُ المعرفي" (كتاب بناء العقل/ ريتشارد ليفيتون). بينما العواطف عرفت من قبل عالم النفس "وليام جيمس" بأنها:" ردة فعل انعكاسية Reflex تنجم عن مؤثر ذوّ معنى رمزي لدى الفرد".

ويختلف الفيلسوف عما نوئيل كانط مع أرسطو في إن العقل هو القوة الوحيدة التي تحرك الإنسان في سعيه نحّو الوصول إلى السعادة.

فالعقل والعاطفة بينهما تكامل وتناسق وتجانس، وعلاقة لا يستطيع الإنسان أن يستغني عن أحدهما بالآخر. وكلما أتسع نطاق إحساس الفرد وشعوره تغلبتْ العاطفة على العقل. فعاطفة الحُبّ مثلاً، التي هي حالة انفعالية معقدة مُتمركزة حول شخص معين، تُطغّى عقلهُ فيخضع الأخير لحكم العاطفة. لأن المُحب لا ينظر إلى من أحبَ نظرة مدققة بعقلهِ وفكره، بل ينظر إليه بقلبهِ ومشاعره، مُنجرفًا وراء عواطفهِ وواضعًا كل ثقتهِ وإيمانهِ فيما يشعر فقط. وهنا يضيع الإنسان عن الحقيقة لأن العاطفة ملكتْ العقل وأوقفتهُ وألغت الحكم الصحيح، وبالتالي من يقوم بدور أخذ القرارات العقلية سيكون الشعّور والأحاسيّس، مُستخدمة منطق العاطفة.

وجميع تصرفات الإنسان وسلوكهِ يُبرر بالعواطف، وإذا ما أختلف سلوكهم فيكون نتيجة لتباين عواطفهم، لأن العاطفة تكون مُحاطة بمجموعة من العواطف المُتعدّدة، والتي تتباين ما بين مُؤيد ومُعارض لها. مؤثرة بما يُصادف الإنسان في حياتهِ الاجتماعية حينًا وبالعقل حينًا آخر. لأن العواطف أساسًا بمجموعها نكتسبها من المُجتمع وليس من الطبيعة، كغيرة الحماة من كنتها وبالعكس، وخوف الأب على أولاده من الأخطار. حتى العواطف التي تُورث وراثة تُكتسب من المجتمع كالعاطفة الجنسية وعاطفة الجوع إلى الطعام.

فالإنسان يولد وهو مُزود بعدد كبير من الإمكانات التي تتفاعل مع عالم مادي واجتماعي مُعقد، والتي تتباين مع مواقف الحياة المُتعدّدة، فيظهر الصراع بين العواطف نفسها من جهة، وبين العواطف والعقل من جهة أخرى. فبعض المواقف تخضع لسلطة العواطف، والبعض الآخر يُخضع العواطف للعقل وحكمهِ بفضل قوة الإرادة وقوة ضبط النفس.

وأخيراً:

العواطف نعمةٌ وعطيةٌ من الخالق، ولولاها لغدتْ الحّياة جامّدة ساكنة ومُملة، و لذبلتْ النفس وما كان للفن والإبداع وجود ولا للجمال سحره. وتعلم دائمًا أن تُشارك الآخرين بمشاعرك بعيداً عن البرودة والجمّود والذاتية والأنانية والتكبر، وأيضا الزيف الذي صارَ جزءًا من طبيعة الإنسان لإظهار نفسهِ بصورة غير صورتهِ الحقيقية، وعليك دومًا أن تحكم العقل والعاطفة معًا في قراراتك لكي تسلك طريقها الصحيح وتأتي بعواطفك نحو الاتزان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

******************************************