About Us من نحن

Archivesالأرشيف   Interviews   مقابلات kaldu.org  كلدو Contact Us اتصلوا بنا Links  دليل

          Sep. 10, 2014

 

 

"مؤتمر الدفاع عن مسيحيي الشرق" أساقفة العالم في وقفة تضامن مع مسيحيي الشرق!

 


لا بدّ أن تتوقف هذه الأعمال الوحشية

الولايات المتحدة زينيت

إنّ المجازر التي تقوم بها الدولة الإسلامية في العراق والشام تؤثّر في سلام العالم كله وليس في الشرق الأوسط فحسب، هذا ما حذّره القادة الروحيون يوم الثلاثاء الفائت أثناء انعقاد القمة من أجل مسيحيي الشرق الأوسط. ودعا الأساقفة من كل أنحاء العالم على تكثيف الجهود من أجل إنهاء هذا الاضطهاد الممارس بحق المسيحية التي تعود جذورها إلى أكثر من ألفي عام.

وقال الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، البطريرك الماروني لأنطاكية وسائر المشرق: "لطالما وقف العالم يشاهد هذه الأعمال الوحشية ولم يحرّك ساكنًا بينما أثبتت الحكومة المحلية عن عجزها بحماية حياة المواطنين. إنّ الحرية الدينية ليست حقًا أميركيًا بل إنها حق عالمي وهي جزء أساسي من الكرامة البشرية ومن دونها لا يمكن للعالم أن يعرف السلام" بحسب ما ذكرت صحيفة واشنطن تايمز.

وأما الأنبا أنجيلوس الأسقف العام للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في الاسكندرية فقد قال بإنّ المسؤولية لا تقع على عاتق الرئيس الأميركي فحسب مشيرًا إلى أنّ على كل قائد أن يتحدّث عن مبدأ المساواة ومبدأ حماية حقوق الإنسان "لا يمكن للمجتمع المدني ومن يؤمنون بأي دين كان أو يتحلون بأي نوع من الأخلاقيات... أن يقبعوا صامتين. لا يمكن تصور ما يحدث اليوم في الشرق الأوسط. هذا عمل بربري يعود إلى أكثر من 1400 عام وهذا غير مقبول اليوم أن يحدث".

إنّ اجتماع يوم الثلاثاء هو فرصة لتبادل الأفكار العملية حول ما ينبغي القيام به لمعالجة أزمة الشرق الأوسط وعبّر العديد من المتحدثين عن أهمية هذا الاجتماع وأعربوا عن أملهم بأنّ التضامن معًا هو راحة وإلهام لكل المعذّبين.

وقال الكاردينال ويرل، رئيس أساقفة واشنطن للروم الكاثوليك: "نحن ندرك جميعًا بأنّ هذه الأشياء الرهيبة تحدث وتقترف أعمال الوحشية ويعاني الشعب كثيرًا في العراق وسوريا ولبنان وفي كل الشرق الأوسط. كيف يمكن لفت الانتباه في عصر يحدث فيه الكثير وتتغيّر فيه الأمور سريعًا؟... نحن نتضامن معًا. نتضامن مع إخوتنا وأخواتنا الذين يتألمون. نتضامن معًا لنقول نحن معكم في الروح، نحن معكم في الغرض والعزيمة".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

******************************************