Home الرئيسية Archive الأرشيف About Us من نحن Contact Us اتصلوا بنا
Mar. 10, 2017

 

 

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تقول إن تسريبات ويكيليكس تخدم خصوم الولايات المتحدة

 

 

قالت متحدثة باسم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إن الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس حول تقنيات الوكالة، التي تسمح لها بتحويل أجهزة التلفزيون والهاتف المحمول إلى أجهزة تنصت، تضع العملاء الأمريكيين في خطر وتساعد خصوم الولايات المتحدة، وذلك دون أن تؤكد صحة المعلومات الواردة في الوثائق، ولكنها أكدت أن على الأمريكيين الحذر من المعلومات التي ينشرها الموقع.

أكدت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الأربعاء، أن نشر موقع ويكيليكس لوثائق تفصيلية عن آليات قرصنة المعدات الإلكترونية تضع العملاء الأمريكيين في خطر وتساعد خصوم الولايات المتحدة.

ورفضت وكالة الاستخبارات الأمريكية تأكيد الوثائق المنشورة التي تكشف تقنيات "سي آي إيه" في تحويل التلفزيونات والهواتف المحمولة إلى أجهزة تنصت.

وأوضحت المتحدثة باسم الوكالة الأمريكية هيذر فريتز هورنياك أن "على الرأي العام الأمريكي أن يقلق حيال أي عملية نشر لويكيليكس، والتي تهدف إلى تقويض قدرة أجهزة الاستخبارات في حماية أمريكا من الإرهابيين والخصوم الآخرين".

وأكدت هورنياك أن لا حق لوكالة الاستخبارات المركزية في القيام بعمليات مراقبة على الولايات المتحدة، بما في ذلك ضد أمريكيين وهو "ما لا تقوم به".

وذكرت المتحدثة أن "عمل وكالة الاستخبارات المركزية هو أن يكون مبتكرا، في الطليعة وأن يكون في خط الدفاع الأول عن هذا البلد ضد أعدائنا في الخارج".

وأضافت في بيان أن "مهمة وكالة الاستخبارات المركزية هي جمع المعلومات الاستخبارية في الخارج لحماية أمريكا من الإرهابيين، والدول المعادية وغيرها من الخصوم".

 

فرانس24/ أ ف ب