July9, 2006

السيد ثامر توسا مع التحية

******************

من أخوك نزار ملاخا 

 

 

تحية كلدانية خالصة نقية كنقاء تراب ألقوش وأهل ألقوش وهواء ألقوش.

أيها الأخ الفاضل
لقد قرأت مداخلتك على ما كتبه الشماس كوركيس مردو , ونحن نعرف أهل ألقوش تثور ثائرتهم لأدنى شئ وهذه صورة طبيعية متأصلة تنفرد بها ألقوش وأهل ألقوش عن باقي القصبات ولكننا لا ننسى قول الحكيم " سَورة الغضب تطفئ سراج العقل " .

لستُ هنا بصدد الحديث عن القومية فمن أية قومية تكون أو عن أية قومية تدافع هذا لا يهمني بقدر ما يهمني أن نكون واحداً .

أقول أن الكلمات الواردة في معرض ردك كانت قاسية قليلا , وإن الأستاذ أبو فرات ليس بقاصر عن الرد وهو التاريخي والدارس والحاصل على شهادة الدكتوراة فلا أعتقد ومن خلال معرفتي الشخصيه القوية به , لا أعتقد مطلقاً يقبل برد مثل ردك , لأني أعرف في أبا فرات الشهامة والكرامة والمروءة والصبر والتحمل, لقد تحمل معاناة كثيرة لا يعرفها إلا القليلون وهوليس قاصر بالرد وهو لا يؤمن مطلقاُ بالشعار القائل " العين بالعين والسن بالسن " بل يؤمن بشعار المسامحة وحب الآخر وأحترام المقابل كيف لا وهو الألقوشي الأصيل , أما أن ترد فبارك الله فيك وليس هناك أدنى شك لو كنت أعلى وأسمى مما جاء في ردك وأنت سيد العارفين .فعلى الأقل أنت كاتب وتعرف شروط وأصول الكتابة ومنها أن تأتي بدحض الأفتراءات بشواهد وثوابت من التاريخ وليس الطعن بالوظائف والدرجات والسمعة والشخصية .وإذا كان الموضوع يستلزم بالرد بقسوة فكان الأجدر بك أن يكون خطابك موجهاً عبر البريد الألكتروني الشخصي وليس على صفحات المواقع الألكترونية .

على كل حال نحن نتألم عندما نرى حالات كهذه , وفهمت من ردك بأنك طعنت بالشماس وبهويته القومية ودرجته الكهنوتية ومعلوماته التاريخية وهذه الحالة غير صحيحة لأنها غير واقعية .

أستاذنا الفاضل ثامر توسا

أنا لا أريدك أن تعتبر ردي هذا بمثابة شهادة دفاع لأني أعرف أمكانيات الشماس بأنها تفوق أمكانياتي في الكتابة مئات المرات وهو الرجل المشهود له بصدق مراجعه ودقة معلوماته وغزارتها وكثافتها وهو المتمكن من التاريخ الكلداني , لا بل هو أحد الكتّاب الكلدان القلائل الذين تفتقدهم الأمة الكلدانية هذه الأيام , وهو من أشد المدافعين عن القومية الكلدانية في الوقت الذي نكرها بعض أبنائها , فكيف يمكننا أن ننكر هذا على الشماس كوركيس ؟

أرجو منك يا عزيزنا الفاضل وأنت المثقف والمدرك للأمور بأن تترفع عن مثل هذه الردود .

كنا نأمل منك أيها العزيز أن تقف كالطود الشامخ شموخ جبل ألقوش متصدياً لمن كال ويكيل الأتهامات إلى رمز رموزنا الدينية قداسة البطريرك الجليل مار عمانوئيل دلي الكلي القداسة .

كنا نفتخر بك أشد الأفتخار لو وقفت وقفة شجاعة وبكل أقتدار لتدافع عن مهيني قوميتنا الكلدانية ولكان كُتب أسمك بأحرف من ذهب في سفر الكلدان الخالد .

كنّا سوف نجعلك راية ترفرف فوق رؤوسنا لو وقفت ضد صفقات الشراء التي تتم في الدكاكين القومية لشراء أسماء تجارية أو ماركة مسجلة لقوميتنا العتيدة وما أكثرها اليوم مثل الكلدو أثوري أو الكلدوأثوري السرياني أو الكلدوأثوري الصابئي السرياني الأرمني وغيرها من الأسماء العجيبة الغربية التي ما أنزل الله بها من سلطان .

كنا سوف نجعلك سيفنا الوحيد الذي نتفاخر به لو جندّت قلمك الشريف ضد مستحدثي القوميات وناكري أسم الآباء والأجداد الأسم الكلداني العريق الذي نفتخر به ونتفاخر به والذي كان وما زال للعراق هوية فبدون الكلدان لا يوجد عراق .

ومع كل هذا وذاك فإننا نفتخر بكم جميعاً مهما أختلفت أراؤكم أو أفكاركم .تحياتي لك مرة ثانية متمنياً دوام العز والرفعة لخدمة قضايا أمتنا الكلدانية العريقة وشعبنا الكلداني البطل حامل مشعل النور وراية العلم .

استاذنا الفاضل : إن كان هناك ما يزعجك في كلمتي هذه فأقدم لك أعتذاري مسبقاً .

والمثل القائل : أشعل شمعة بدلاً من أن تلعن الظلام .

وأسلم دوماً لأخيك المجب نزار ملاخا .

 

 


 

kaldu

Home
Articles
Meetings
Contact Us
About Us